طريقة التحميل

ماهو NFC وكيف يعمل؟

ماهو NFC وكيف يعمل؟

ماهو NFC وكيف يعمل: تقنية NFC، اختصارًا لـ “Near Field Communication”، هي تقنية اتصال لاسلكي قصير المدى تسمح بتبادل البيانات بين جهازين إلكترونيين على مسافة قصيرة من بعضهما البعض، عادةً ما تكون 4 سم أو أقل. تُمكّن هذه التقنية من تبادل المعلومات والوظائف بسهولة وسرعة دون الحاجة إلى إقران معقد أو تكوينات يدوية.

ماهو NFC وكيف يعمل

تقنية الاتصال قريب المدى (NFC) هي تقنية اتصال لاسلكية قصيرة المدى تتيح للأجهزة تبادل المعلومات بسلاسة وسرعة. تطورت هذه التقنية في العقدين الأخيرين وأصبحت جزءًا لا يتجزأ من حياتنا اليومية، حيث تُمكّن من تبادل البيانات بسرعة بين الأجهزة، مثل الهواتف الذكية، والأجهزة اللوحية، والأجهزة القابلة للارتداء، وأيضًا الأدوات الذكية في المنازل. ومن أبرز استخداماتها الحالية عمليات الدفع الإلكترونية، وتبادل الملفات، والتحكم في الأجهزة المنزلية الذكية، بالإضافة إلى العديد من التطبيقات الأخرى. في هذا المقال، سنتناول بعمق ميزات NFC وكيفية عملها، مع استعراض بعض الأمثلة على استخداماتها العملية في حياتنا اليومية.

ما هو NFC؟

ما هو NFC؟

NFC هي تقنية لاسلكية تسمح للأجهزة بالتواصل على مسافة قصيرة. وبالمعنى الدقيق للكلمة، قصيرة جدًا. يبلغ الحد الأقصى لنطاق NFC حوالي عشرة سنتيمترات. نظرًا لذلك، فإن تقنية الاتصال القريب المدى غير مناسبة لتتبع GPS والبث والألعاب وغيرها من الوظائف التي تتطلب اتصالًا طويل المدى.

بدلاً من ذلك، تم تصميم NFC خصيصًا لتبادل الاتصالات بين كائنين تم تمكين NFC فيهما. بعبارة أخرى، يجب أن يكون كلا الطرفين نشطين في NFC وأن يكونا في نطاق التغطية للتواصل باستخدام هذه الطريقة. على سبيل المثال، إذا كان هاتفي ذكيان يتواصلان باستخدام NFC، فيجب أن يكون NFC نشطًا في كليهما. غالبًا ما لا يكون ميزة NFC مفعلة على جهازك، لذا ستحتاج إلى تنشيطها إذا كنت ترغب في استخدامها.

NFC مقابل RFID

NFC مقابل RFID

لاتصال القريب المدى هو نوع من تقنية تحديد الهوية باستخدام التردد اللاسلكي (RFID). يعود تاريخ RFID إلى أوائل الثمانينيات من القرن الماضي ويستخدم جهاز استقبال وجهاز إرسال للتحديد. سيرسل الملصق (جهاز الإرسال) رقم تعريفًا سيستلمه جهاز الاستقبال ويفحصه.

يتم استخدام NFC الآن على نطاق واسع في إدارة سلسلة التوريد وتتبع الماشية واللوجستيات والعديد من المجالات الأخرى. حتى البطاقات الرئيسية التي تستخدمها في المكاتب أو الفنادق تستخدم RFID للتأكد من أن الأشخاص المصرح لهم فقط هم من يحصلون على حق الوصول إلى مناطق معينة من المبنى. إذا قمت بمسح جواز سفرك في المطار، فأنت تستخدم RFID أو NFC لتحديد هويتك.

مثلما أن اختراع RFID قد شبه اختراع NFC، لأن التكنلوجيتين متشابهتان للغاية. ومع ذلك، بينما يمكن استخدام RFID فقط للتواصل أحادي الاتجاه، يدعم NFC الاتصال ثنائي الاتجاه، مما يفتح المزيد من الأبواب من حيث التطبيق. عادة ما يميز استخدام NFC عن RFID.

الآن، دعونا نتعمق في التطبيقات المختلفة لـ NFC في حياتنا اليومية. إليك بعض المجالات الرئيسية:

  • الدفع بدون تلامس: ربما يكون هذا هو الاستخدام الأكثر انتشارًا لـ NFC. تستخدم الهواتف الذكية وبطاقات الائتمان بدون تلامس NFC لإجراء مدفوعات آمنة ومريحة في المتاجر وأنظمة النقل.
  • مشاركة البيانات: يمكن استخدام NFC لمشاركة معلومات الاتصال أو الصور أو الملفات الأخرى بسرعة بين جهازين تم تمكين NFC فيهما ببساطة عن طريق لمسهما معًا.
  • اقتران الجهاز: يمكن تبسيط إعداد اتصالات Bluetooth أو الاقتران مع ملحقات ذكية مثل سماعات الرأس باستخدام NFC. ما عليك سوى لمس الجهازين معًا، ويتم إنشاء الاتصال.
  • التحكم في الوصول: يمكن استخدام البطاقات الرئيسية أو الشارات الممكّنة لـ NFC لمنح الوصول الآمن إلى المباني أو الغرف أو حتى أنظمة النقل العام.
  • مصادقة المنتج: يمكن مسح ملصقات NFC المضمنة في المنتجات للتحقق من صحتها ومنع التزييف.
  • الملصقات الذكية: يمكن أن تؤدي شرائح NFC المضمنة في الملصقات إلى تنفيذ إجراءات على الهواتف الذكية عند النقر عليها، مثل فتح موقع ويب أو عرض معلومات المنتج أو تشغيل تطبيق.

هذه مجرد أمثلة قليلة، وتستمر التطبيقات المحتملة لـ NFC في النمو مع اتساع نطاق اعتماد التكنولوجيا.

كيف يتم استخدام NFC؟

في حين أن تقنية NFC معروفة في الغالب بالمدفوعات غير التلامسية، فمن المؤكد أن استخداماتها لا تنتهي عند هذا الحد.

NFC على هاتفك

NFC على هاتفك

لقد شهدت تقنية الاتصال قريب المدى (NFC) رواجًا كبيرًا في السنوات الأخيرة بفضل تطبيقها في مجال المدفوعات غير التلامسية. قبل ظهور NFC، كانت الطرق التقليدية لإجراء المدفوعات تتمثل في إدخال بطاقات الائتمان أو الخصم في أجهزة الدفع أو تمريرها. لكن مع NFC، أصبح من الممكن إجراء المدفوعات بسرعة وببساطة دون الحاجة إلى التلامس المادي مع محطة الدفع.

تُعد التطبيقات الشهيرة للدفع باستخدام NFC على الهواتف الذكية هي Apple Pay وGoogle Pay وSamsung Pay (على الرغم من أن Google Pay وSamsung Pay قد أصبحتا جزءًا من تطبيقات Google Wallet وSamsung Wallet).

أصبح استخدام تقنية NFC أكثر شيوعًا خلال جائحة كوفيد-19، حيث يمكن للأفراد التفاعل مع أجهزة الدفع من مسافة قصيرة، مما يقلل من خطر انتقال الفيروس عبر الأسطح المشتركة. ونتيجة لذلك، زاد اعتماد الناس على هذه التقنية بشكل أكبر، حتى أن بعض الدول قامت برفع حدود الدفع غير التلامسي للسماح بإجراء عمليات شراء أكبر مثل التسوق الأسبوعي.

على الرغم من أن NFC أثبتت نفسها كوسيلة دفع سريعة وفعالة، إلا أنها ليست خالية من العيوب. فقد تحدث بعض الأخطاء أحيانًا أثناء الاتصال بين جهازك ومحطة الدفع، لذا يجب أخذ ذلك في الاعتبار عند التخطيط للتسوق دون بطاقة دفع مادية والاعتماد فقط على الهاتف الذكي.

ومع ذلك، فإن استخدامات تقنية NFC لا تقتصر فقط على المعاملات المالية السريعة. يمكن أيضًا استخدامها في العديد من المجالات الأخرى، بما في ذلك التذاكر الذكية. يمكن للأفراد استخدام NFC لتمرير التذاكر الإلكترونية والتحقق منها عند دخولهم الفعاليات. العديد من تطبيقات الدفع NFC تدعم الآن تذاكر الذكية، مما يسهل الوصول إلى الأحداث بطرق أكثر سهولة وراحة.

NFC في المنازل الذكية

تتمتع تقنية الاتصال قريب المدى (NFC) أيضًا بفوائد كبيرة في المنازل الذكية، حيث يمكن استخدامها لفتح أو إغلاق الأبواب والخزائن تلقائيًا من خلال تمرير هاتفك الذكي أو ساعتك الذكية على محطة NFC. كما يمكنك أيضًا استخدام NFC للتحكم في تشغيل أو إيقاف الإضاءة والأجهزة الكهربائية الأخرى بلمسة هاتفك أو ساعتك الذكية.

إذا كنت تستخدم برمجيات المنازل الذكية مثل Apple HomeKit، يمكنك الاطلاع على دليلنا حول كيفية التحكم فيه باستخدام NFC.

علاوة على ذلك، يمكن استخدام تقنية NFC لتبادل المحتوى بين جهازين. يمكن تبادل مقاطع الفيديو والصور والملفات الأخرى بسرعة بين الأجهزة المجهزة بتقنية NFC في غمضة عين. تُعد NFC بديلًا سريعًا وسهلاً لتقنية البلوتوث، حيث لا تحتاج إلى المرور بعملية إقران البلوتوث التقليدية للاتصال، ولكن سيتعين على الجهازين أن يكونا على مسافة قريبة جدًا من بعضهما البعض لضمان نجاح التبادل.

في حين أن NFC توفر تجربة اتصال بسيطة وسريعة، إلا أن النطاق الأقصر الذي تقدمه قد يكون قيدًا في بعض السيناريوهات، بالمقارنة مع المدى الأوسع الذي يتيحه البلوتوث. ومع ذلك، فإن سهولة الاستخدام والسرعة التي تقدمها NFC تجعلها تقنية مثالية للعديد من التطبيقات.

المزيد من تطبيقات NFC

تقنية الاتصال قريب المدى (NFC) توفر العديد من الاستخدامات المفيدة والمبتكرة في مختلف جوانب الحياة، بما في ذلك:

  1. الاتصال السريع بشبكات الواي فاي: يمكنك استخدام NFC للاتصال بسرعة بشبكات الواي فاي عن طريق تمرير هاتفك الذكي على علامة NFC التي تحتوي على بيانات الشبكة، مما يوفر عليك عناء إدخال كلمات المرور يدويًا.
  2. أتمتة المهام الهاتفية: يمكنك إنشاء إجراءات مبرمجة مسبقًا على هاتفك لتنفيذ مهام معينة تلقائيًا باستخدام NFC، مثل تشغيل الموسيقى أو إرسال رسائل جاهزة أو فتح تطبيقات معينة عند لمس علامة NFC.
  3. ضبط المنبه: يمكن استخدام NFC لضبط منبهك بسرعة وسهولة عن طريق تمرير الهاتف على علامة NFC مخصصة لذلك.
  4. إرسال الرسائل أو الاتصال أثناء القيادة: يمكن استخدام NFC لأتمتة عملية إرسال الرسائل أو إجراء المكالمات الهاتفية أثناء القيادة، مما يساهم في تحسين السلامة على الطريق.
  5. التحكم في الأجهزة الأخرى: يمكن استخدام NFC للتحكم في أجهزة إلكترونية أخرى متصلة، مثل التلفزيونات أو مكبرات الصوت، مما يتيح لك سهولة التفاعل مع أجهزتك الذكية.

تقنية NFC توفر العديد من الطرق الإبداعية والممتعة لتخصيص تجربتك اليومية وجعلها أكثر سهولة وراحة. سواء كنت تستخدمها لأغراض العمل أو الصحة أو الترفيه، فإن هناك وظيفة تناسب احتياجات الجميع.

مخاطر NFC

قبل مناقشة مخاطر NFC، تجدر الإشارة إلى أن هذه التكنولوجيا تمتلك العديد من ميزات الأمان لمنع حدوث الأنشطة الإجرامية.

أولاً، يجعل النطاق القصير جدًا المدعوم من قبل NFC من الصعب للغاية على مجرمي الإنترنت تنفيذ عمليات الاحتيال عند استهداف الضحايا. بعد كل شيء، من السهل بكثير على المهاجم اختراق اتصال عن بُعد بدلاً من الوقوف بجانبك مباشرةً.

بالإضافة إلى ذلك، يستخدم NFC تشفيرًا ثنائي الاتجاه للحفاظ على سلامة البيانات الحساسة، مثل تفاصيل الدفع، من الجهات الفاعلة الضارة. يمكن أن يكون هذا تشفيرًا غير متماثل أو متماثل، اعتمادًا على الظروف.

لكن هذا لا يجعل NFC محكمًا.

كما هو الحال مع العديد من التقنيات اليوم، فقد وجد مجرمو الإنترنت طريقة لاستغلال NFC. هناك مخاطر مرتبطة بـ NFC بسبب ذلك، بما في ذلك الاختراقات.

في عملية اختراق NFC، سيتمكن مجرم الإنترنت من الوصول إلى هاتف الضحية عبر NFC للوصول إلى البيانات المخزنة عليه. نظرًا لأن اختراقات NFC لا يمكن أن تحدث إلا عبر مسافة قصيرة جدًا، فإن مجرمي الإنترنت يسرقون أحيانًا هاتفًا للوصول إليه بسهولة.

يمكن شن هجمات NFC لسرقة أو تغيير أو حتى حذف البيانات، اعتمادًا على هدف المهاجم. يمكن أيضًا تحميل البرامج الضارة على جهاز باستخدام NFC كناقل.

يمكن أيضًا استخدام اختراق NFC للوصول إلى البيانات المخزنة على أجهزة الدفع. حتى أجهزة الصراف الآلي معرضة لخطر هذا النوع من الهجوم. في مثل هذا المشروع، يمكن للمهاجم استخدام ميزة NFC على جهازه الخاص لإحداث عطل داخل نظام الصراف الآلي. قد يؤدي هذا إلى توزيع المال دون إدخال بطاقة.

ما هو مقلق بشكل خاص بشأن اختراقات NFC هو أنه يمكن للمهاجم استنساخ شريحة NFC الخاصة بك لإجراء المدفوعات. سيسمح لهم ذلك بإجراء المدفوعات باستخدام الأموال الموجودة في حسابك الائتماني أو حسابك الجاري.

ومع ذلك، هذا لا يجعل NFC خالية تمامًا من المخاطر. كغيرها من التقنيات الحديثة، اكتشف المهاجمون الإلكترونيون طرقًا لاستغلال NFC، مما يجعلها عرضة للهجمات.

من بين الأخطار المرتبطة باستخدام NFC:

  1. الاختراقات: في اختراق NFC، يمكن للمهاجم الوصول إلى هاتف الضحية عبر NFC للوصول إلى البيانات المخزنة فيه. ولأن الهجمات عبر NFC يمكن أن تحدث على مسافة قريبة جدًا، فقد يلجأ المهاجمون أحيانًا إلى سرقة الهاتف للوصول بسهولة أكبر إليه.
  2. سرقة البيانات أو تغييرها أو حذفها: قد تكون الهجمات عبر NFC قادرة على سرقة أو تعديل أو حذف البيانات المخزنة على الجهاز، اعتمادًا على هدف المهاجم.
  3. نقل البرمجيات الخبيثة: يمكن للمهاجمين تحميل برامج ضارة على الجهاز باستخدام NFC كوسيلة نقل.
  4. استغلال محطات الدفع والأجهزة المصرفية: يمكن استغلال أجهزة الدفع والأجهزة المصرفية مثل أجهزة الصراف الآلي من خلال مهاجمة النظام باستخدام NFC، مما قد يؤدي إلى تبديد الأموال أو إحداث أخطاء في النظام.
  5. استنساخ رقائق NFC: قد يتمكن المهاجمون من استنساخ رقائق NFC لنسخ وظائف معينة، مثل إجراء المدفوعات، مما يسمح لهم باستخدام أموال من حساباتك المصرفية.

من المهم أن يتخذ الأفراد والحكومات والمؤسسات الاحتياطات المناسبة لحماية أنفسهم من مخاطر NFC. التأكد من تعطيل NFC عندما لا تكون قيد الاستخدام واستخدام التطبيقات والبرامج التي توفر إجراءات أمنية قوية هي خطوات مهمة لتجنب التعرض لهذه التهديدات.

هجمات التنصت (eavesdropping)

يمكن للمهاجم أيضًا تنفيذ هجوم استماع (eavesdropping) عبر تقنية الاتصال قريب المدى (NFC) لالتقاط إشارات NFC عن طريق الوقوف بالقرب من الأجهزة المستهدفة. ولكن يمكن للمهاجم أيضًا استخدام هوائي لتعزيز قدرته على استقبال الإشارة وجمع البيانات.

في هجمات الاستماع، يستغل المهاجم الإشارات التي يتم تبادلها بين الأجهزة المجهزة بتقنية NFC. وقد يكون المهاجم قادرًا على اعتراض البيانات المنقولة، مثل تفاصيل الدفع أو معلومات أخرى حساسة، إذا لم تكن محمية بشكل جيد.

وتُعد هجمات الاستماع خطيرة لأنها تسمح للمهاجمين بجمع المعلومات دون علم الضحايا. ويزيد استخدام هوائي لتحسين الاستقبال من نطاق الهجوم، مما يزيد من إمكانية اعتراض المهاجمين للبيانات من مسافات أبعد.

لتجنب هذه المخاطر، من المهم اتخاذ الاحتياطات اللازمة مثل:

  1. تشفير البيانات: استخدم أنظمة تشفير قوية لحماية البيانات أثناء تبادلها عبر NFC.
  2. تقليل استخدام NFC: قم بتعطيل NFC عندما لا يكون قيد الاستخدام لتقليل فرص تعرض بياناتك للهجوم.
  3. توخي الحذر عند استخدام NFC: تجنب استخدام NFC في الأماكن العامة أو بالقرب من الغرباء لتقليل خطر استغلال البيانات.
  4. استخدام الحماية الإضافية: يمكن استخدام حافظات الهواتف والأجهزة التي تعيق إشارات NFC كإجراء إضافي لحماية البيانات.

بصفة عامة، الوعي بالمخاطر المرتبطة بـ NFC واتخاذ تدابير الأمان المناسبة يمكن أن يساعد في تقليل فرص الوقوع ضحية لهجمات الاستماع عبر NFC.

هجمات الرجل في الوسط (MitM)

تُعد هجمات “الرجل في الوسط” (MitM) باستخدام تقنية الاتصال قريب المدى (NFC) أحد التهديدات الخطيرة المرتبطة باستخدام هذه التقنية. في هجوم MitM، يقوم المهاجم باعتراض الاتصال بين جهازين، مثل الهاتف الذكي المجهز بـ NFC (يُعتبر جهازًا سلبيًا في هذا السياق) ومحطة دفع نشطة.

في هذا النوع من الهجوم، يمكن للمهاجم الوقوف بين الجهازين واعتراض البيانات المنقولة بينهما، والتي تكون غالبًا معلومات دفع حساسة نظرًا لشعبية المدفوعات التي تتم باستخدام NFC. من خلال اعتراض البيانات، يمكن للمهاجم جمع معلومات قيمة مثل تفاصيل البطاقة الائتمانية أو غيرها من المعلومات المالية.

لتنفيذ هجوم MitM باستخدام NFC، قد يستخدم المهاجم أجهزة قادرة على الاتصال بالأجهزة المستهدفة، مثل هوائيات أو مستقبلات متخصصة. يمكن للمهاجم استخدام هذه المعدات لاعتراض البيانات المشفرة ومن ثم محاولة فك تشفيرها للوصول إلى المعلومات الحساسة.

لتقليل مخاطر هجمات MitM باستخدام NFC، يمكن اتخاذ الاحتياطات التالية:

  1. استخدام التشفير القوي: من الضروري استخدام أنظمة تشفير قوية لحماية البيانات أثناء نقلها عبر NFC.
  2. توخي الحذر في الأماكن العامة: كن حذرًا عند استخدام NFC في الأماكن العامة، وخصوصًا في الأماكن المزدحمة، حيث يمكن أن يكون هناك مهاجمون محتملون.
  3. التحقق من الأطراف المتصلة: تأكد من أنك تتعامل مع الطرف الصحيح عندما تستخدم NFC، خاصة في المعاملات المالية.
  4. تعطيل NFC عند عدم الاستخدام: قم بتعطيل NFC على أجهزتك عندما لا تكون في حاجة لاستخدامها لتقليل فرص الاستغلال.
  5. مراقبة الحسابات المالية: قم بمراقبة حساباتك المالية بشكل دوري لاكتشاف أي نشاط مشبوه في وقت مبكر.

باتباع هذه الاحتياطات، يمكن للأفراد والمؤسسات تقليل فرص الوقوع ضحية لهجمات MitM باستخدام NFC، وبالتالي الحفاظ على سلامة بياناتهم الحساسة.

الخاتمة

نظرًا للمخاطر الأمنية التي تنطوي عليها تقنية الاتصال قريب المدى (NFC)، يُنصح بتعطيل هذه الميزة على جهازك عندما لا تكون بحاجة إليها. يُعد إيقاف NFC طريقة فعالة لقطع قدرة المهاجمين الإلكترونيين على استغلال جهازك باستخدام هذه التقنية. يمكنك بسهولة التحكم في تشغيل وإيقاف NFC من خلال قائمة الإعدادات في هاتفك، سواء عبر القائمة المنسدلة أو من خلال إعدادات الهاتف الرئيسية.

إضافة إلى ذلك، يمكنك تحسين أمان مدفوعاتك عبر NFC من خلال استخدام التحقق برقم التعريف الشخصي (PIN) على تطبيق الدفع الخاص بك. هذا يضمن أن أحدًا لا يمكنه استخدام مدفوعات NFC بدون إذنك.

تقنية NFC تجعل عملية الدفع سهلة للغاية، ونقل البيانات سلس وسريع. ومع ذلك، سواء كنت تستخدم NFC بشكل يومي أو تفكر في تجربة استخدامها، من المهم الانتباه إلى المخاطر الأمنية المرتبطة بهذه التقنية.

اتخاذ خطوات الحيطة مثل تعطيل NFC عندما لا تكون بحاجة إليها، وتفعيل خيارات الأمان مثل التحقق برقم التعريف الشخصي على تطبيقات الدفع، يساعد في الحفاظ على أمان بياناتك وتجنب الوقوع ضحية لهجمات NFC. من خلال الحذر وتوخي الاحتياطات المناسبة، يمكنك الاستفادة من مزايا NFC مع تقليل المخاطر المحتملة.

مع تحيات موقع فارس الاسطوانات.

يمكنكم متابعتنا على صفحة فارس الاسطوانات على الفيسبوك.

بعض الاسئلة المتداولة حول NFC

تعمل تقنية NFC في نطاق قصير جدًا، عادةً بضع سنتيمترات فقط، وهذا يضمن التواصل الآمن بين الأجهزة.

من أبرز التطبيقات الدفع الإلكتروني مثل Apple Pay وGoogle Pay، مشاركة البيانات بين الأجهزة، التحكم في الأجهزة الذكية، وتحديد الهوية.

يمكن تمكين NFC عادةً من إعدادات الهاتف في قسم الاتصالات اللاسلكية. قد يختلف الموقع حسب نظام التشغيل المستخدم.

ليست جميع الأجهزة تدعم تقنية NFC، لذا يجب التأكد من وجود دعم التقنية في مواصفات الجهاز.

عادةً ما تكون سرعة نقل البيانات عبر تقنية NFC محدودة نسبيًا بسبب المدى القصير للتقنية، ولكنها كافية للعديد من التطبيقات مثل الدفع الإلكتروني وتبادل المعلومات البسيطة.

Scroll to Top