طريقة التحميل

ماهو Dolby Atmos وكيف يعمل؟

ماهو Dolby Atmos وكيف يعمل

ماهو Dolby Atmos: هي تقنية صوت محيطي متقدمة تُتيح للمشاهدين تجربة صوتية غامرة ثلاثية الأبعاد، وكأنهم في قلب الحدث. تُحاكي تقنية Dolby Atmos وجود مكبرات صوت أعلى الرأس، مما يخلق شعوراً واقعياً بأنّ الأصوات تأتي من جميع الاتجاهات، بما في ذلك من أعلى، ليعيش المُشاهد تجربة سينمائية استثنائية.

Dolby Atmos

في عالم السينما والترفيه المنزلي، تسعى التقنيات الصوتية المتقدمة إلى تقديم تجارب استماع غير مسبوقة تأخذنا إلى أعماق العوالم الخيالية والأحداث الواقعية. من بين هذه التقنيات، برزت Dolby Atmos كواحدة من أكثر الابتكارات إثارة وإعجابًا في مجال الصوت المحيطي. تأسست Dolby Atmos على مفهوم إحداث ثورة في تجربة الصوت التقليدي من خلال إضافة بُعدٍ جديدٍ للفضاء الصوتي، مما يتيح للمستمعين الانغماس الكامل في بيئة صوتية ثلاثية الأبعاد.

تعد تقنية Dolby Atmos قفزة نوعية بعيدًا عن الأنظمة التقليدية المحيطية، حيث تسمح بمعالجة الأصوات ككائنات مستقلة يمكن وضعها وتحريكها في أي مكان في بيئة ثلاثية الأبعاد. هذا يعني أن الأصوات يمكن أن تأتي من أي اتجاه، بما في ذلك من فوق المستمعين، مما يخلق تجربة صوتية غامرة وأكثر واقعية. ولكن كيف تعمل هذه التقنية؟ وما الذي يجعلها مميزة عن الأنظمة الصوتية الأخرى؟

في هذا المقال، سنستعرض الأساسيات التقنية لنظام Dolby Atmos، ونكشف عن كيفية عمله وتطبيقاته المختلفة في السينما والترفيه المنزلي، بالإضافة إلى التأثيرات التي يحدثها في عالم الألعاب والواقع الافتراضي. سنقدم نظرة عميقة على كيفية تحقيق Dolby Atmos لتجربة صوتية غامرة تجعلنا نشعر وكأننا جزء من الحدث الذي نتابعه.

ماهو Dolby Atmos

ماهو Dolby Atmos

Dolby Atmos، التي طورتها مختبرات دولبي، هي تقنية صوت محيطي ثورية تعزز تجربة الصوت من خلال خلق وهم الأجسام ثلاثية الأبعاد. تتجاوز هذه التقنية الصوت المحيطي التقليدي من خلال إضافة قنوات ارتفاع ووضع الأصوات بدقة في البيئة، مما يوفر تجربة صوتية أكثر غامرة وواقعية. يمكن العثور على هذه التقنية في أنظمة الترفيه المختلفة، بما في ذلك المسارح المنزلية ودور السينما وحتى الأجهزة المحمولة.

جوهر Dolby Atmos يكمن في قدرتها على تحريك الأصوات حول المستمع في فضاء ثلاثي الأبعاد. بدلاً من أن تكون مقيدة بالقنوات، تُعامل الأصوات كأجسام فردية يمكن وضعها وتحريكها في أي مكان في الفضاء الصوتي، بما في ذلك فوق المستمع. هذا يخلق تمثيلاً أكثر دقة للبيئة المقصودة، مما يجعل تجربة الصوت أكثر جاذبية وواقعية.

إضافةً إلى الترفيه، وجدت تقنية دولبي أتموس تطبيقات أيضًا في تعزيز الرفاهية. تستخدم بعض التطبيقات الصوت المكاني لخلق مناظر صوتية مهدئة تساعد على الاسترخاء والتأمل وتخفيف التوتر. من خلال استخدام الصوت المكاني، يمكن لهذه التطبيقات تقديم تجربة أكثر غمرًا وتهدئة، مما يمكن أن يعزز فعالية ممارسات الرفاهية الخاصة بها.

بشكل عام، تمثل دولبي أتموس تقدمًا كبيرًا في تكنولوجيا الصوت، حيث توفر واقعية واندماجًا محسنين يمكن استخدامهما لأغراض الترفيه والرفاهية على حد سواء.

ما يميز Dolby Atmos:

  • انغماس ثلاثي الأبعاد: تخلق Dolby Atmos تجربة أكثر واقعية وانغماسًا من خلال التعامل مع الأصوات كأجسام داخل مساحة ثلاثية الأبعاد. تخيل طائرة هليكوبتر تحلق فوق رأسك أو المطر يتساقط من حولك – هذه هي قوة Dolby Atmos.
  • قنوات الارتفاع: بالإضافة إلى قنوات الصوت المحيطي التقليدية، تستخدم Dolby Atmos قنوات الارتفاع لإنشاء مشهد صوتي أكثر اكتمالاً. تضيف هذه القنوات إحساسًا بالعمق، مما يضع الأصوات فوق المستمع لتجربة غامرة حقًا.
  • وضع الصوت بدقة: بدلاً من حصرها في قنوات محددة، يتم وضع الأصوات في Dolby Atmos بدقة داخل المساحة ثلاثية الأبعاد. يسمح ذلك بوضع صوت دقيق بشكل لا يصدق، مما يجعلك تشعر وكأنك حقًا في وسط الحدث.
  • تطبيقات تتجاوز الترفيه: بينما تتألق Dolby Atmos في الأفلام والألعاب، فإن تطبيقاتها تمتد إلى الصحة واللياقة البدنية. تستفيد بعض التطبيقات من الصوت المكاني (المبدأ الأساسي لـ Dolby Atmos) لإنشاء مناظر صوتية مهدئة للاسترخاء وتخفيف التوتر.

كيف يعمل Dolby Atmos؟

Dolby Atmos بالفعل يحدث ثورة في طريقة تجربتنا للصوت في الترفيه. يسمح نهج الصوت المستند إلى الكائنات بتجربة استماع أكثر غمرًا ودينامية، يتجاوز الحدود المفروضة من قبل الأنظمة التقليدية المستندة إلى القنوات. من خلال معاملة الصوت ككائنات فردية ببيانات تحديد مواقعها الخاصة، يمكن لدولبي أتموس تحقيق وضع وتحرك دقيق للصوت داخل مساحة ثلاثية الأبعاد.

تخصيص 128 مسارًا، مع 10 مخصصة لساقات الأجواء و 118 لكائنات الصوت، يؤكد غنى وتعقيد البيئة الصوتية التي يمكن أن يخلقها دولبي أتموس. توفر بيانات الكائنات لكل كائن معلومات حاسمة للأجهزة المتوافقة، مما يضمن تقديم الصوت بدقة مهما كان إعداد التشغيل.

لهذه التقنية تأثيرات عميقة ليس فقط على أنظمة المسرح المنزلي بل أيضًا على السينما والألعاب وإنتاج الموسيقى، حيث توفر للمبدعين حرية إبداعية لا مثيل لها وتوفر للجمهور تغمرهم في تجربة لا مثيل لها.

إليك كيف تختلف عن الصوت المحيطي التقليدي:

  • القنوات مقابل الكائنات: يستخدم الصوت المحيطي التقليدي القنوات (مثل اليسار، واليمين، والوسط) لوضع الصوت. تستخدم Dolby Atmos الكائنات، وهي عناصر صوتية مستقلة بشكل أساسي مع مواقع محددة داخل مساحة ثلاثية الأبعاد.

  • مرونة الحركة: عادة ما تقتصر القنوات على الحركة في المستويات الأفقية أو الرأسية. يمكن للكائنات أن تتحرك بحرية داخل المساحة ثلاثية الأبعاد، مما يخلق تجربة أكثر طبيعية وانغماسًا.

  • تفاصيل الكائنات: لا تحتوي كل كائن صوتي في Dolby Atmos على الصوت نفسه فقط، بل تحتوي أيضًا على بيانات التعريف. تخبر هذه البيانات الأجهزة المتوافقة بكيفية وضع الصوت في الفضاء لتجربة استماع مثالية.

التفاصيل الفنية:

  • 128 مسارًا: تستخدم Dolby Atmos ما مجموعه 128 مسارًا متاحًا.
  • سيقان المحيط: يتم تخصيص عشرة من هذه المسارات لإنشاء صوت محيطي، والذي يشكل الخلفية الجوية.
  • كائنات الصوت: تُستخدم المسارات الـ 118 المتبقية للكائنات الصوتية الفردية، مما يوفر درجة عالية من التفاصيل والمرونة في وضع الصوت.

أين يمكن استخدام Dolby Atmos؟

يبدو Dolby Atmos أفضل عند استخدام أكبر عدد ممكن من السماعات المتوافقة. تعد دار السينما أحد أبرز الاستخدامات لتجربة Dolby Atmos الكاملة، حيث تستخدم معظم دور السينما التجارية عادةً جميع مكبرات الصوت البالغ عددها 64 مكبرًا.

ولحسن الحظ، لا يزال من الممكن تجربة Dolby Atmos بأنظمة أقل تعقيدًا في المنزل. يتطلب Dolby Atmos في المنزل جهاز استقبال صوتي ومرئي (AVR). يعرف AVR تلقائيًا المعلومات المتعلقة بالسماعات القريبة، مثل نوعها وموقعها.

حاليًا، يقتصر نظام Dolby Atmos للمسارح المنزلية على 34 مكبر صوت كحد أقصى. وهذا يعني أن وضع الأصوات ليس دقيقًا تمامًا كما هو الحال في المسرح التجاري. ومع ذلك، هذا لا يعني أنك بحاجة إلى جميع مكبرات الصوت الـ 34 للاستمتاع بفيلم. في الواقع، توصي شركة Dolby Technologies غالبًا بأربعة مكبرات صوت على الأقل للحصول على الحد الأدنى من تجربة المسرح المنزلي. هناك أيضًا خيارات لا حصر لها لمكبرات الصوت المتوافقة مع Dolby Atmos والتي يمكنها القيام بنفس المهمة مقابل تكلفة أقل.

من ناحية أخرى، يتوفر Dolby Atmos أيضًا على الأجهزة المحمولة ولكن بطريقة مختلفة. من الهواتف الذكية إلى سماعات الرأس، يمكنك الاستمتاع بتجربة مماثلة في راحة يدك. يمكن لمكبرات الصوت وسماعات الرأس المحمولة إنشاء تجربة استماع بزاوية 360 درجة من خلال تحويل القنوات إلى مخرج افتراضي بكلتا الأذنين.

ما يلي ما تحتاج إلى معرفته حول Dolby Atmos للمسارح المنزلية:

  • أجهزة الاستقبال هي المفتاح: جهاز الاستقبال الصوتي والمرئي (AVR) ضروري لـ Dolby Atmos في المنزل. يعالج معلومات الصوت ويوجه الأصوات إلى السماعات المناسبة لوضع مثالي.
  • خيارات السماعات: يمكن أن تحتوي مسارح Dolby Atmos المنزلية على ما يصل إلى 34 مكبر صوت، لكن لا تشعر بالضغط لزيادة الحد الأقصى. يعتمد الإعداد المثالي على مساحتك وميزانيتك.
  • الإعداد الأدنى: توصي Dolby بأربعة مكبرات صوت على الأقل لتجربة Dolby Atmos الأساسية.
  • بديل شريط الصوت: تقدم أشرطة الصوت المتوافقة مع Dolby Atmos حلًا أبسط لتحقيق صوت مسرح منزلي رائع.
  • Dolby Atmos المحمول: يمكن أيضًا الاستمتاع بـ Dolby Atmos على الهواتف الذكية وسماعات الرأس من خلال إخراج ثنائي الأذن افتراضي، مما يخلق تجربة استماع 360 درجة.

كيف يختلف Dolby Atmos عن الصوت غير المفقود؟

الصوت غير المضغوط يركز على الحفاظ على أعلى جودة ممكنة لاستعادة الصوت دون فقدان أي بيانات، وهذا يستفيد جميع أنواع تشغيل الصوت، وليس فقط إعدادات الصوت المحيطي. مع الصوت غير المضغوط، يمكنك توقع جودة لامعة في كل مرة تستمع فيها، مما يضمن الحفاظ على التفاصيل والتركيبات الدقيقة للموسيقى.

ومع ذلك، من المهم أن نلاحظ أن ملفات الصوت غير المضغوطة تكون أكبر حجمًا مقارنة بالصيغ المضغوطة، مما يعني أنها تستهلك المزيد من البيانات عند التدفق وتأخذ مساحة أكبر على جهازك عند تنزيلها.

من ناحية أخرى، يضع Dolby Atmos تركيزًا قويًا على خلق تجارب صوت محيطي غامرة، باستخدام تقنية الصوت المكاني المتقدمة لوضع الأصوات من حولك، حتى من فوق ومن تحت. بينما قد لا يلتزم Dolby Atmos تمامًا بمفهوم الصوت غير المضغوط، إلا أنه لا يعني بالضرورة التنازل عن جودة الصوت. في الواقع، يمكن أن يكون الصوت وفي الوقت نفسه متوافقًا مع Dolby Atmos، مما يوفر الأفضل من كليهما من حيث الدقة وتجارب الصوت الغامرة.

في النهاية، ليس عليك دائمًا اختيار بين الصوت غير المضغوط والتوافق مع Dolby Atmos. استنادًا إلى تفضيلاتك وقدرات إعدادات الصوت الخاصة بك، يمكنك الاستمتاع بتجارب صوت عالية الجودة وغامرة تلبي احتياجاتك وتفضيلاتك الخاصة.

الصوت بدون ضياع:

  • التركيز: جودة الصوت العامة
  • الفائدة: صوت نقي غير مضغوط لتجربة استماع أكثر دقة
  • العيوب:
    • أحجام ملفات أكبر للتنزيلات والبث
    • غير محدد لصوت المحيط

Dolby Atmos:

  • التركيز: تجربة صوت محيطي غامرة
  • الفائدة: يخلق مشهدًا صوتيًا ثلاثي الأبعاد مع وضع صوت دقيق
  • العيوب:
    • ليس كل المحتوى متاحًا في Dolby Atmos
    • يتطلب معدات متوافقة لتجربة التأثير الكامل

الاختلافات الرئيسية:

  • الهدف: تركز Lossless على جودة الصوت الخالصة، بينما تركز دولبي أتموس على إنشاء تجربة استماع مكانية.
  • التطبيق: يعمل Lossless مع أي تنسيق صوتي، بينما تم تصميم دولبي أتموس لأنظمة الصوت المحيطي.
  • التوافق: يمكن أن يتعايش Lossless و Dolby Atmos – يقدم بعض المحتوى كلًا من جودة الصوت العالية والصوت الغامر.

باختصار:

  • اختر الصوت بدون ضياع إذا كنت تعطي الأولوية لأعلى جودة صوتية نقية دون مساومة.
  • اختر دولبي أتموس إذا كنت تريد تجربة استماع أكثر انغماسًا وجاذبية، خاصة مع الأفلام والألعاب.
  • ما هي الأخبار السارة؟ لا يتعين عليك دائمًا الاختيار! يقدم بعض المحتوى كلًا من الصوت بدون ضياع والتوافق مع دولبي أتموس.

أين يمكن العثور على المحتوى المتوافق مع Dolby Atmos

أين يمكن العثور على المحتوى المتوافق مع Dolby Atmos

في هذه الأيام، يمكنك بث المحتوى الذي يدعم Dolby Atmos على منصات مثل Amazon Prime و Netflix و Vudu و Tidal و Apple Music. كما أنه متاح أيضًا في بعض ألعاب الفيديو وعلى أقراص البلو راي.

قاعدة جيدة هي أن الأفلام المتوفرة بدقة 4K ستكون على الأرجح متوافقة مع دولبي أتموس. ومع ذلك، قد تكون الدعم محدودًا لبعض الإصدارات أو النماذج الاشتراك. على سبيل المثال، قد يكون لدى نفس الفيلم المتاح على مواقع بث مختلفة دعم متفاوت لـ دولبي أتموس.

من ناحية أخرى، تعتمد جودة صوت دولبي أتموس أيضًا على جودة المزج. بينما تدمج العديد من المنصات صوت دولبي أتموس في خطط البث فائقة الدقة لديها، فإن جودة المزج تختلف من عنوان إلى آخر. فسيتم استخدام تقنيات مختلفة في الأفلام أو مقاطع الصوت الموسيقية لتعزيز تجربة الاستماع.

إذا كنت ترغب في تمكين دولبي أتموس والصوت المكاني في Apple Music، لدينا دليل كامل متاح لمساعدتك في ذلك.

العثور على محتوى Dolby Atmos:

الأخبار السارة هي أن محتوى دولبي أتموس أصبح متاحًا بشكل متزايد عبر منصات مختلفة:

  • خدمات البث: ابحث عن Dolby Atmos على منصات البث مثل Amazon Prime و Netflix و Vudu و Tidal و Apple Music.
  • ألعاب الفيديو: تتضمن بعض ألعاب الفيديو Dolby Atmos لتجربة لعب غامرة.
  • أقراص Blu-ray: تقدم العديد من أقراص Blu-ray مسارات صوتية دولبي أتموس.

نصائح التوافق:

  • أفلام 4K: غالبًا ما تأتي الأفلام المتوفرة بدقة 4K مع توافق دولبي أتموس. ومع ذلك، تحقق من التفاصيل الخاصة حيث قد تختلف اعتمادًا على الإصدار أو مستوى الاشتراك.
  • اختلافات خدمة البث: قد يكون لنفس الفيلم دعم دولبي أتموس على خدمة بث واحدة ولكن ليس على خدمة أخرى. من الأفضل دائمًا التحقق من تفاصيل المنصة لكل عنوان.

أهمية جودة المزج:

حتى مع توافق دولبي أتموس، يمكن أن تختلف جودة تجربة الاستماع اعتمادًا على المزج نفسه. يستخدم المحتوى المختلف تقنية دولبي أتموس بدرجات متفاوتة لتحقيق التأثير المطلوب.

ما هي سلبيات Dolby Atmos؟

ما هي سلبيات Dolby Atmos؟

في حين أحدثت تقنية Dolby Atmos ثورة في مجال الترفيه التجاري، إلا أن تكييفها مع المسرح المنزلي والأجهزة المحمولة أثار بعض الجدل. مثل أي نظام صوت عالي الدقة، تعتمد فعالية Dolby Atmos إلى حد كبير على تنفيذه – على وجه التحديد، تكوين القنوات، وموضع مكبر الصوت، وجودة مكبر الصوت بشكل عام. قد يكون إعداد القنوات الإحدى عشرة المطلوبة لتجربة Dolby Atmos الكاملة أمرًا شاقًا بالنسبة لعشاق المسرح المنزلي العادي دون مساعدة مهندس صوت متخصص.

رغم أن تكنولوجيا الهاتف المحمول تتقدم بسرعة، إلا أنها لا ترقى إلى مستوى تعقيد أنظمة المسرح الكاملة. في السنوات الأخيرة، قدمت الأجهزة المحمولة سماعات الرأس Dolby Atmos، والتي تهدف إلى تكرار تجربة المسرح الغامرة ولكن ضمن قيود الصوت الاستريو بدلاً من استخدام المجموعة الكاملة للقنوات. يسمح هذا الحل الوسط بمحاكاة تجربة Dolby Atmos أثناء التنقل، وإن كان ذلك مع قيود معينة مقارنة بإعداد المسرح واسع النطاق.

اعتبارات المسرح المنزلي:

  • تعقيد إعداد مكبر الصوت: تمامًا كما هو الحال مع أي نظام صوتي عالي الدقة، يعتمد دولبي أتموس في المسرح المنزلي بشكل كبير على جودة التنفيذ. يشمل ذلك عدد القنوات ووضع السماعات والجودة العامة للسماعات نفسها.
  • التحدي المتعلق بالقنوات: يتطلب تحقيق تجربة دولبي أتموس الكاملة ما يصل إلى إحدى عشر قناة، مما قد يكون مبالغًا فيه بالنسبة لعشاق المسرح المنزلي العاديين للإعداد دون مساعدة احترافية من مهندس صوت.

Dolby Atmos على الهاتف المحمول: تجربة محاكاة

لا يمكن للتكنولوجيا المحمولة حاليًا تكرار تجربة Dolby Atmos الكاملة الموجودة في المسارح بسبب قيود قدرات مكبر الصوت. إليك كيفية عملها:

  • سماعات الرأس Dolby Atmos: تستخدم الأجهزة المحمولة سماعات الرأس دولبي أتموس، وهي تقنية تحاكي المسرح الصوتي الغامر لمسرح دولبي أتموس باستخدام سماعات الرأس الاستريو فقط.

لماذا لا تعد تقنية Dolby Atmos دائمًا بالجودة؟

يبدو أن “ذا غارديان” أبرزت عدة تحديات تتعلق بوضوح الصوت لمشاهدي المنازل في عام 2020. تختلف الطرق التي يتفاعل بها المخرجون مع نسخهم النهائية مقارنة بكيفية تفاعل الجمهور في المنازل، وتقلبات مستويات الصوت في دور السينما، والفروق في أنظمة صوت المنازل تسهم جميعها في الحاجة إلى استخدام ترجمات لتعزيز الوضوح.

غالبًا ما يعاين المخرجون أفلامهم في غرف عرض قد لا تمثل بدقة تجربة المشاهدين في المنازل، مما يؤدي إلى إمكانية حدوث مشاكل في الوضوح. بالإضافة إلى ذلك، يقوم بعض دور السينما بتعديل مستويات الصوت لتلائم جمهور أوسع، مما قد يؤثر على التجربة الصوتية المقصودة.

علاوة على ذلك، تقييدات أنظمة صوت المنازل، بخاصة في إعادة إنتاج الصوت الديناميكي مثل دولبي أتموس، يمكن أن تؤثر على جودة الصوت. العديد من أجهزة المنازل لا تزال تعتمد على تقنيات قديمة مثل دولبي ديجيتال بسبب هذه التقييدات.

على الرغم من هذه التحديات، فإن انتشار دولبي أتموس ووجوده على منصات مثل آبل ميوزيك يشير إلى زيادة الطلب على تجارب صوتية غامرة. من المرجح أن يواصل المصنعون تنقيح وجعل مثل هذه التقنيات أكثر إمكانية، مما قد يعالج بعض مشاكل الوضوح التي يواجهها مشاهدو المنازل.

بينما تقدم Dolby Atmos نهجًا ثوريًا للصوت المحيطي، إلا أنها تواجه بعض العقبات في إعدادات المسرح المنزلي:

  • اختلاط غير متناسق: غالبًا ما ينهي المخرجون الأفلام في غرف العرض التي تختلف اختلافًا كبيرًا عن المسارح المنزلية النموذجية. يمكن أن يؤدي ذلك إلى مزيج صوتي محسن لبيئة محددة، مما ينتج عنه مشكلات في وضوح الصوت لمشاهدي المنزل.
  • تباينات الحجم: قد تقلل دور السينما من حجم مزيج دولبي أتموس لتلبية احتياجات جمهور أوسع. يمكن أن يؤدي ذلك إلى المساومة على تجربة الصوت المقصودة في المنزل.
  • قيود السماعة: على عكس دور السينما التجارية المجهزة تجهيزًا جيدًا، فإن أنظمة المسرح المنزلي لها قيود في قدرات الصوت الديناميكي. تؤثر جودة السماعة ووضعها بشكل كبير على فعالية دولبي أتموس في الإعدادات المنزلية. هذا يؤدي ببعض المسارح المنزلية إلى الالتزام بالمعيار السابق، Dolby Digital.

المضي قدمًا:

على الرغم من هذه التحديات، إلا أن دولبي أتموس تقدم تقدمًا كبيرًا في تقنية الصوت المحيطي. اعتماده على نطاق واسع:

  • يشجع الشركات المصنعة على تطوير أنظمة مسرح منزلي أكثر تكلفة وفعالية يمكنها تقديم إمكانات دولبي أتموس الكاملة.
  • يزيد من تواجده على منصات البث مثل Apple Music، مما يمهد الطريق لإمكانية الوصول على نطاق أوسع.

الخاتمة

في ختام هذا المقال، يظهر بوضوح أن تقنية Dolby Atmos تمثل قفزة نوعية في عالم تجربة الصوت السينمائي. تتيح هذه التقنية للمستخدمين فرصة استكشاف عوالم جديدة من الصوت، حيث يتم توجيه الأصوات بشكل محيطي حقيقي يحيط بهم من جميع الاتجاهات، مما يخلق تجربة غامرة لا مثيل لها.

مع تطور تقنيات الصوت وانتشارها في المجالات المختلفة مثل السينما المنزلية وصناعة الموسيقى، يأتي دولبي أتموس كحلقة جديدة في سلسلة الابتكارات. فهو ليس مجرد تقنية تختلف في نوعية الصوت، بل هو تجربة تحاكي الواقع بشكل لم يسبق له مثيل.

بالنهاية، يمكن القول إن تقنية Dolby Atmos ليست مجرد تقنية صوتية، بل هي تحفة فنية تمزج بين الهندسة الصوتية والابتكار التقني لتقديم تجربة فريدة واستثنائية للمستمعين والمشاهدين على حد سواء.

مع تحيات موقع فارس الاسطوانات.

يمكنكم متابعتنا على صفحة فارس الاسطوانات على الفيسبوك.

بعض الاسئلة المتداولة حول Dolby Atmos

في نظام Dolby Atmos، يتم وضع الصوت في طبقات ثلاثية الأبعاد، مما يعني أنه يمكن تحديد مصدر الصوت بدقة في الارتفاع والعمق والعرض. يتيح ذلك تجربة صوتية أكثر واقعية وغمرًا بالمقارنة مع الأنظمة التقليدية.

تدعم العديد من الأجهزة المنزلية مثل أجهزة التلفاز وأجهزة الصوت المحيطي وأجهزة الريسيفر Dolby Atmos. بالإضافة إلى ذلك، توجد أيضًا سماعات الرأس والهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر التي تدعم Dolby Atmos لتجربة صوتية محيطية أيضًا.

يتطلب Dolby Atmos تنسيقًا خاصًا للصوت، وهذا يعني أنه يحتاج إلى مصادر صوتية تدعم هذا التنسيق. ومع ذلك، هناك العديد من الأفلام والمحتويات التلفزيونية والألعاب الفيديو التي تدعم Dolby Atmos وتوفر تجربة صوتية مذهلة.

للاستمتاع بتجربة Dolby Atmos في المنزل، يمكنك الاستثمار في مكونات صوتية متوافقة مع Dolby Atmos مثل مكبرات الصوت السقفية، ومكبرات الصوت المحيطي، ومضخمات الصوت التي تدعم Dolby Atmos. كما يجب أن تكون جهاز التشغيل أو المشغل والمصادر الصوتية متوافقة مع Dolby Atmos.

Scroll to Top